• (۱۰ فروردین ۱۳۹۶)
    عملية الحقن المجهري (ICSI)

    عملية الحقن المجهري (ICSI)

    تقنية الحقن المجهري أحدثت تغییراً ملحوظاً وهاماً في علاج العقم. أستخدمت هذه التقنیة لأول مرة في سنة 1992 في بلجیکیا لعلاج عقم الرجال وبعد نجاح هذه التقنیة بدأ استخدامها بشكل كبير وواسع النطاق عالمياً، عند عدم استجابة المرضى للتقنيات القديمة الأخرى مثل: حقن النطفة في داخل الرحم (IUI)  أو وضع النطاف بجانب البويضة لتخصيبها  (IVF).

    في هذه الطریقة يستخدم عالم الأجنة مجهراً ذو قدرة تکبیر عالیة جداً لتمییز الحيامن الطبیعیة من الغیر طبیعیة و من ثم حقنها داخل سيتوبلازما البويضة.

    طريقة الحقن المجهري:

    1- يتم تنشيط المبايض لإخراج أكبر عدد من البويضات وتتم مراقبة هذه العملية بالسونوغرافي (السونار).

    2- يتم سحب البويضات من المبيض (إلى خارج جسم الزوجة) لتتم عملية تلقيحها داخل المختبر.

    3- يتم إزالة الكيس الخلوي للبويضة (عملية تنظيف وتقشير البويضة من الخلايا المحيطة بها).

    4- تحضير الحيوان المنوي وهنا تعتمد على حسب الحالة:

    أ) فإذا كان انعدام الحيوانات المنوية نتيجة انسداد في القنوات المنوية يتم سحب الحيوانات المنوية من البربخ.

    ب) إذا كان انعدام الحيوانات المنوية نتيجة فشل في وظائف الجهاز التناسلي الذكري أي أنه غير قادر على إفراز الحيوانات المنوية يتم أخذ عينه من الخصية على أمل أن يكون هناك حيوانات منوية يمكن استخدامها في الحقن المجهري.

    ت) إذا كان هناك أجسام غريبة في الحيوانات المنوية فيتم أخذ الأحسن شكلاً والأكثر حركة.

    6- يتم اختيار حيوان منوي واحد باستخدام مجهر ضوئي خاص، ثم يتم حقن الحيوان المنوي داخل سيتوبلازما البويضة بواسطة إبرة دقيقة لا ترى إلا تحت المجهر.

    7- يتم فحص البويضات بعد 24 ساعة للتأكد من حدوث الإخصاب، ويتم مرة أخرى فحصها بعد 24 ساعة للتأكد من انقسام الخلايا وعند حدوث ذلك فهذا يعني أن الأجنة أصبحت جاهزة للانتقال إلى رحم الأم.